تصاعد الاحتجاجات على قرارات “التوجيهي”،  وطلبة الأول ثانوي يطلقون حملة رفضاً للدورة الواحدة

أطلق طلبة الأول الثانوي في المدارس الحكومية والخاصة، حملة لإسقاط قرار الدورة العادية الواحدة للتوجيهي، والتي سيتم تطبيقها اعتباراً من بداية العام الدراسي الدراسي القادم (2018/2019)، بعد أن كانت وزارة  التربية قد قامت بتأجيل تطبيقها لأكثر من مرة نتيجة حجم الاحتجاجات الأكاديمية والطلابية عليها.

وقام الطلبة بإنشاء مجموعة على شبكة التواصل الاجتماعي “فيسبوك” تحت عنوان “توجيهي جو” ..  tawjeihi jo ، حيث تجاوز عدد أعضاء المجموعة الخمسة آلاف طالب وطالبة، يرون أنهم سيتضررون من هذا القرار.

وقام الطلبة، في باكورة نشاطاتهم الاحتجاجية، بتوجيه عشرات الرسائل بصيغة واحدة إلى الدكتور عمر الرزاز وزير التربية عبر صفحته على الفيسبةك تالياً نصها:

معاليك نحن مواليد ال ٢٠٠١ مقبلين على مرحلة التوجيهي والتي كما اعتدنا، وللأسف أنها تحدد مستقبلنا. ندعوكم سيدي لإعادة النظر في قرار نظام الدورة الواحدة لما فيه من سلبيات تلحق بنا الضرر. نتحدث عن القلق و التوتر الذي سنشعر به في أول أربعة امتحانات، و ليس لدينا فرص لرفع العلامات .. نتحدث عن اتكالنا على الوقت الطويل، و من ثم يتبين لنا أننا لم ننجز شيء .. نتحدث عن النظام الذي فشل سابقًا في الأردن و في دولٍ أخرى .. نتحدث عن صعوبة الموازنة بين حفظ الجديد والمراجعة لحجم المواد.

نحن غير قادرين على خوض هذه التجربة ؛ فانظر في أمرنا و كن في صفنا.

وأطلق الطلبة هاشتاغ #اناطالبمشحقلتجارب #حقي_دورتين

وعلى غير عادته، لم يقم الوزير الرزاز بالرد على رسائل الطلبة عبر وسائل التواصل الاجتماعي، وتجاهلها تماماً في تصريحاته الصحفية.

ويرى الطلبة المتضررون بأن قرار الدورة الواحدة هو قرار جائر ولا يخدم العملية التعليمية ولا يسهم بتطويرها، بل سيؤدي إلى المزيد من التراجع في مخرجات العملية التعليمية خاصة وأن هذا النظام تم تطبيقه سابقاً وأثبت فشله.

وتأتي هذه التحركات الطلابية، بالتزامن مع صدور بيان مشترك لتجمعات معلمي المواد العلمية، وحملة ذبحتونا، أكدوا فيه على رفضهم إقرار نظام الدورة العادية الواحدة للتوجيهي اعتباراً من العام الدراسي القادم، معتبرينه خطوة كبيرة إلى الوراء، وتراجعاً في مسيرةالعملية التعليمية يتناقض بالكامل مع تصريحات الوزارة وادعاءاتها بالعمل على تطوير العملية التعليمية.

وأكدت الحملة الوطنية من أجل حقوق الطلبة “ذبحتونا” تضامنها الكامل مع الطلبة في مطالبهم المشروعة والمحقة، وفي كافة الإجراءات التصعيدية التي ينوي الطلبة القيام بها، لإيصال صوتهم وتحقيق هدفهم بالعودة إلى نظام الدورتين للتوجيهي.

28 نيسان 2018  

 

اترك رد